أكبر احتياطي الزئبق في العالم وجدت تحت القطب الشمالي المتجمد

 وجود أكبر احتياطي من الزئبق الطبيعي في العالم مخبأ تحت الجليد الدائم في القطب الشمالي، ولكن الاكتشاف يأتي مع إدراك أن تغير المناخ يمكن أن يطلق سراح العنصر السام.

 حذرت الأبحاث التي أجريت منذ نحو عام من أن ارتفاع درجات الحرارة وهطول الأمطار بسبب تغير المناخ قد يؤدي إلى جريان كبير للأراضي. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى زيادة مستويات الزئبق في المحيطات  ، وهو ما يصل إلى سبعة أمثال المعدل الحالي. وتبين الدراسة الجديدة طريقة أخرى لكيفية تعرض البشرية للتسمم  نتيجة تغير الزئبق للمناخ.

الزئبق في القطب الشمالي التجمد

في دراسة جديدة، نشرت  في  مجلة رسائل البحوث الجيوفيزيائية ، اكتشف الباحثون  أن التجمد الشمالي في القطب الشمالي يحمل أغنى احتياطي من الزئبق في العالم، مع ما مجموعه 15 مليون غالون. ولتوضيح ذلك، فإن هذا المبلغ يزيد 10 مرات مقارنة بجميع انبعاثات الزئبق من صنع الإنسان في السنوات الثلاثين الماضية وأكثر من ضعف الزئبق الموجود على تربة الأرض والمحيطات والغلاف الجوي.

أخذ الباحثون عينات أساسية من التربة الصقيعية في ألاسكا لدراسة كمية الزئبق التي لا تزال محاصرة في المنطقة، مخبأة منذ العصر الجليدي الأخير. ويعرفالتجمد الصخري بأنه  أي تربة ظلت مجمدة لأكثر من عامين، وفي نصف الكرة الشمالي، تبلغ مساحتها حوالي 8.8 مليون ميل مربع من الأرض، أو 24 في المائة من الأرض المعرضة.

ومع مرور الوقت، قد تترابط المركبات التي تحدث بشكل طبيعي في الغلاف الجوي، مثل الزئبق وثاني أكسيد الكربون ، مع المادة العضوية الموجودة في التربة وتجمد في التربة الدائمة التجمد، وتبقى محاصرة حتى يذوب الجليد الدائم.

ذوبان الجليد بسبب تغير المناخ

كما حذر الباحثون الذين وجدوا كميات ضخمة من الزئبق في التربة المتجمدة في القطب الشمالي من الخطر المتعلق باكتشافهم. ويرجع ذلك إلى أن الأرض تزداد دفئا بسبب تغير المناخ، فهي تثير القلق من أن الجليد المتجمد سوف يذوب الجليد ويطلق  العنان للزئبق في العالم.

ولدى الزئبق آثار ضارة على النظم الإنجابية والعصبية للحيوانات، ويمكن أن تتراكم في سلاسل الأغذية البرية والمائية على السواء. كما يتراكم الزئبق من خلال السلسلة الغذائية، فإنه سوف تصل في نهاية المطاف البشر، وهو أمر خطير جدا وخاصة بالنسبة للنساء الحوامل.

الأرقام الدقيقة عن متى سيتم إطلاق الزئبق في العالم، وكم لم يتم تحديده بعد ، لأن هذه المعلومات لم تكن محور الدراسة. ومع ذلك، فإن الرسالة واضحة: إذا أردنا الحفاظ على الزئبق المخفى تحت التجمد الشمالي، فنحن بحاجة إلى أن نفعل شيئا حيال تغير المناخ.

وقال سو ناتالي خبير في التربة الصقيع في مركز أبحاث وودز هول: “إن أفضل خيار لإدارة هذه المخاطر المرتبطة بالتجمد الصخري هو الحفاظ على التجمد – والكربون والزئبق الموجودين في التربة الدائمة التجميد – من خلال التخفيض الفوري لانبعاثات الوقود الأحفوري”.

 

المصدر

 

 

 

الرابط المختصر : http://review.topmaxtech.net/?p=66535

  • تمت قراءته 1٬026 مرة
  • الطاقة, ثقافة

  • أخر تعديل :
تفاصيل المقالة