طريقة التعامل مع الطفل

طريقة التعامل مع الطفل

الإهتمام بالطفل أمر أساسي للمحافظة على سلامة نموه وتطوره .وهذا يتطلب إدراكا كاملاً لطريقة التعامل مع الطفل منذbaby1 طريقة التعامل مع الطفل ولادته من جميع النواحي . فالوقاية خير من العلاج. لذلك ستجدين هنا بعض النصائح التي تفيدك فيي كيفية التعامل مع طفلك، سواء من ناحية التغذية أو كيفية التنويم. 
تعاني الكثير من الأمهات من مشكلات نوم الطفل وينعكس ذلك على الأم والطفل معاً للتغلب على بعض المشكلاتت إليك بعض النصائح لينام طفلك نوما هادئا: 
* في الشهر الأول لا تضعي وسادة تحت رأس الطفل لأن هذا يؤدي إلى ثني عموده الفقري ويعوق تنفسه 
* يجب أن لا تعود الأم طفلها على عادات معينه لينام كالهز أو حمله أو التمشي به 
* ينبغي أن لا ينتقل الطفل من سريره في أشهره الأولى إلا عند الرضاعة أو تغيير الملابس 
* عدم تعويد الطفل على النوم في الهدوء الزائد بعيداً عن أي ضوضاء 
* ينبغي للأم أن تخصص وقت لملاعبة طفلها لما فيه من تعديل مزاجه وسلوكه
* الحرص على عدم ترك الطفل الصغير مع أخوته الصغار الذين لا يعرفون الخطأ من الصواب
* يجب على الأم بعد أن يتخطى طفلها الأشهر الأولى أن تعوده النوم باكرا ولا يتعود النوم في النهار. 
هذا ومن جانب اخر ، يبدو أن هدهدة الأم لوليدها من الناحية اليسرى يدعم مشاعر الرابطة بين الأم وطفلها ويدحضض الاعتقاد الشائع على مدى أجيال بهدهدة الطفل من الناحية اليمني. 
وخرج علماء النفس الآن بسبب أكثر عمقا ودلالة لهذه العادة وهي تبدو أنها تساعد النساء في فهم الاحتياجاتت العاطفية والجسمية للطفل بصورة أفضل. 
إن الهدهدة من الجانب الأيسر تعد أفضل وسيلة للام لمراقبة سلوك وليدها ومن ثم الاستجابة لها مثل البكاء والضحكك وحتى التثاؤب. 
وحمل الطفل بهذه الطريقة يوجه تصرفات الوليد إلى الجانب الأيمن من مخ الأم وهو الجانب المسؤول عن الاستجابةة العاطفية. 
ويقول الباحثون إن الهدهدة من الجانب الأيسر تسمح للنساء بمزيد في مشاعر الارتباط الوثيقة بين الأم والطفل وهيي تعرف الأم من خلال حدسها على احتياجات وليدها. 
الجانبان المختلفان للمخ يؤديان مهام مختلفة. ولمعظم الناس فأن الجانب الأيمن من المخ يتحكم في الجانب الأيسرر من الجسم ويساعد في عملية المشاعر. 
وقال الباحثون، “نتائجنا تقترح أنه بالنسبة للأمهات اللائي يتمتعن بهذا النظام النمطي للمخ فإن الهدهدة اليسرىى هي أفضل وضع لفهم احتياجات الطفل وصولاً لشعوره بالسعادة”. 
هذا وفي المقابل، ذكر تقرير طبي أن المواليد من الأطفال يتعرضون ‏ ‏لمخاطر صحية خطيرة منها “الموت المفاجئ”” بسبب تعرضهم للاهتزاز خصوصا في الأشهر‏ الأولى التي تلي الولادة.‏ ‏ 
وقال القائمون على الدراسة، انه من المهم جدا توعية الأمهات وجليسات الأطفال‏ ‏وكافة من يتعامل معهم بمخاطرر عملية (هز) الأطفال لما لها من أخطار.‏ ‏ 
أن اغلب الأطفال الذين يتعرضون لعملية الهز “يموتون بشكل‏ مفاجئ وعرضي فيما بعد”.‏ ‏ 
ويقول أحد الأطباء “بسبب حجم رأس الطفل الذي غالبا ما يكون اكبر من وزن الجسم ‏ ‏فانه من الخطر جدا ممارسةة عادة (الهز) بقوة أو بكثرة وذلك لأنها تحدث أضرارا ‏وارتجاجا في الدماغ التي من الممكن أن يؤدي إلى الموت”.‏ ويرجح الأطباء أن تصل نسبة وفيات الأطفال من تلك العملية في المملكة المتحدة ‏ إلى ١۰۰ حالة سنويا بينما أعرب عدد آخر من الأطباء عن تخوفهم من أن تكون تلك‏ ‏النسبة أعلى من ذلك بكثير مشيرين إلى عدم نجاح الطواقم الطبية في معرفة وتحديد‏ الأسباب الفعلية لوفاة الأطفال دائماً.‏ ‏ 
أن كثيراً من الآباء والأمهات يجهلون عواقب ما يمارسونه من عادات‏ ‏في التعامل مع صغارهم لذا نحن بحاجة إلى حملةة مكثفة للتوعية بمخاطر تلك العادات”.‏

 

 

الرابط المختصر : http://review.topmaxtech.net/?p=56146

  • تمت قراءته 493 مرة
  • أداب المعاملات

  • أخر تعديل :
تفاصيل المقالة