دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية وفق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أنها أنجزت أحدث نظام لإدارة المستشفيات تضمنت دمج الذكاء الاصطناعي فيرحلة المتعامل في المنشأة الصحية Qumatic وإدارة الأسرّة الالكتروني ”مرصد Bed management ومنصة البث الحيلمؤشرات الأداء PACE– Real Time Dashboard بهدف الارتقاء بالخدمات الصحية في مستشفيات الوزارة إلى مستوياتتنافسية مرموقة وضمن معايير عالمية وذلك ضمن مشاركتها بمعرض ومؤتمر الصحة العربي المنعقد في دبي إلى 1فبراير.

وأكد يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات على استراتيجية الوزارة في تعزيز صحة المجتمع منخلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية من خلال تقديم الخدمات الذكية ودمج تكنولوجياالذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات بمعدل 100 فيالمئة بحلول عام 2021 بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 الساعية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم فيالمجالات كافة.

وأشار إلى أن هذا النظام المبتكر دمج 3 أنظمة تعتمد الذكاء الاصطناعي تصدر بيانات تفصيلية على لوحات عرضمؤشرات الأداء Dashboards بصورة بيانية تفصيلية منبثقة من مستودع البيانات وحسب ما يرده من بيانات منالمستشفيات بصورة دورية تخضع لمعالجة تؤدي لتقديم نتائج تنبؤية وسيناريوهات تساعد في استخدام الموارد فيالمستشفيات خاصة الطوارئ والمرضى الداخليينويعتمد التحويل الذكي بين الاقسام وباراكود قراءة مسحية لبطاقةالانتظار توضح بيانات المتعامل وفق نظام المواعيد في وريد  وقد تم تطبيقه في جميع المستشفيات وسيطبق فيالمراكز الصحية.

رحلة المتعامل في مستشفيات الوزارة

وأوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات أن رحلة المتعامل في مستشفيات الوزارة تعتمد  أكثر منطريقة لحضور وتسجيل المريض منها ما يتم قبل وصوله ومنها فور دخوله المستشفى وتغطي العيادات الخارجيةوالصيدلة والمختبرات والأشعة والطوارئ ومراكز اسعاد المتعاملين، حيث يستطيع المتعامل عن طريق الهاتف الذكي أنيحصل على بطاقة انتظار الدور في المستشفى قبل الوصول عن طريق التطبيق الذكي ومعرفة أعداد المتعاملينالمتواجدين في الانتظار وارسال اخطارات عند اقتراب دور المتعامل بالإضافة إمكانية ارسال الإخطارات الخاصةبالفعاليات وحملات التوعية الصحيةوعند الوصول الى المستشفى يتمكن المتعامل من التسجيل وتأكيد الحضور منخلال جهاز الكيوسك Kiosk (خدمة التسجيل الذاتية ) شاشة 17 إنش وذلك من خلال الهوية الإماراتية أو رقم الملفالطبي الموحد أو رقم الهاتف النقال.

نظام إدارة الأسرة الإلكتروني Bed Mngt مـرصـد

وهو نظام مبتكر حصلت بموجبه وزارة الصحة ووقاية المجتمع على ملكية فكرية تم تسجيله في إدارة المصنفات الفكريةفي وزارة الاقتصاد برقم ( 2017-313 )، بعد حصولها على شهادة تسجيل مصنف لأحد الأنظمة الالكترونية التي تمتطويرها داخلياً ضمن قطاع المستشفياتحيث يتيح النظام الالكتروني المبتكر توفير معلومات دقيقة وآنية عن حالةالمستشفيات من حيث أسرة المرضى المستخدمة، أعداد الطاقم التمريضي والطبي المتواجدون في المستشفيات علىمدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ووضع آلية واضحة وشفافة لمراقبة الإستخدام الأمثل لموارد وزارة الصحة ووقايةالمجتمع بما يخدم المرضى ويرتقي بالخدمة الصحية المقدمة لهم لتحقيق رضا وسعادة المرضى.

ويتكون النظام من مستويين أساسيين، مستوى المستشفى بأقسامها، ومستوى أعلى يجمع معلومات جميع المستشفياتفي مكان واحد ويتضمن تحليلات شاملة وجداول متغيرةيحتوي مستوى المستشفى على مجموعات مستخدمينمتعددة تبدأ بمسؤولي الأقسام وتنتهي بإدارة المستشفى، ويحتوي المستوى العام مجموعات مستخدمي الوزارة لمتابعةحالة المستشفيات جميعها.

وأكد يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات على أهمية هذا الاختراع يندرج في إطار استراتيجيةالوزارة نحو بناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية وفق المعايير العالمية وتخطيط وإدارة مستدامة للموارد،ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار نحو إرساء بيئة محفزة للابتكار ودعمحاضنات الابتكار، وبناء القدرات الوطنية المتخصصة لتكون خارطة الطريق إلى تقديم أفضل الخدمات الصحيةوالعلاجية باستخدام التكنولوجيا الذكية والروبوتية تطبيقاً لأفضل المعايير والبروتوكولات المعتمدة عالمياً ونتائجالرعاية الإكلينيكية.

وأشار السركال إلى أن النظام الالكتروني المبتكر يعتمد مبدأ الحوسبة للوصول إلى بيانات الأسرّة بشكل لحظي ودقيقللمساعدة على التشغيل الأمثل للأسرّة في المستشفى بكفاءة ونوعية وجودة، وقد تم بناء النظام وتطويره ليطابقاحتياجات وأنماط عمل المستشفيات، وتم تسجيله ضمن حقوق الملكية الفكرية بإسم وزارة الصحة ووقاية المجتمع فيإدارة المصنفات الفكرية بوزارة الإقتصاد.

وأوضحت كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات في الوزارة أن نجاح كوادر إدارة المستشفيات في تطوير هذا البرنامجالالكتروني يعكس التأثير الإيجابي في التحفيز والتوجيه وتشجيع الحلول الإبداعية، كما يمثل إلهاماً للبرامج الحكوميةالمحلية والإتحادية نحو إعادة ابتكار الأداء الحكومي سعياً نحو منصات الاختراع والملكية الفكرية، ويعتبر خطوةمتقدمة باتجاه استشراف مستقبل الرعاية الصحية، ومؤشراً على مدى التزام الوزارة بتوفير الرعاية الصحية الشاملةضمن أرقى معايير الممارسات العالمية.

وعن النظام الالكتروني قالت إن النظام يحتوي على 9 معايير رئيسية لكل سرير والتي يهتم الكادر الطبي والتمريضيوالإداري بمعرفتها، ومنها حالة السرير الحالي، نسبة الإشغال الآنية، وصف حالة المريض في الأقسام الداخلية من حيثإمكانية الإخلاء عند الحاجةكما تم توحيد بيانات أسرة المستشفيات عن طريق أرقام وأحرف الأسرة….الخإضافة لذلكفقد تم تصنيف الأسرة استنادا لمعايير منظمة الصحة العالمية وأفضل الممارسات في هذا المجال لإتاحة إمكانية المقارنةالمعيارية مع المستشفيات الأخرى.

ولفتت إلى أن النظام الالكتروني يقوم بإعطاء إحصائية عن أعداد الكوادر التمريضية المتواجدة في الأقسام الداخليةبمختلف المناوبات، لتسهيل عملية الإحصاء السريع Census من ناحيتي الكوادر والأسرة على حد سواء وإعادة تدويرالموارد البشرية التمريضية حسب الحاجة.

الرابط المختصر : http://review.topmaxtech.net/?p=65562

تفاصيل المقالة