إقهر العطش خلال رمضان

إقهر العطش خلال رمضانgrey إقهر العطش خلال رمضان

 

يؤدي ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف الى خسارة المياه من الجسم مسبباً الشعور بالعطش، وشرب الماء يقاوم هذا الإحساس، لكن اذا كان المرء صائماً كيف يمكنه مقاومة الشعور بالعطش في أيام رمضان الصيفية الحارة؟

يلعب نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم دوراً كبيراً فى تحمل العطش أثناء ساعات الصيام. ولكي تتغلب على الإحساس بالعطش، يزوّدك إختصاصيو التغذية ببعض النصائح التي يمكن اتباعها كي تمدّ جسدك بالماء وتحافظ عليه خلال ساعات الصيام. وفي الجزء الأول من موضوع مكافحة العطش خلال شهر رمضان، نتابع أبرز الخطوات لمقاومة العطش، وفي الجزء الثاني نعرض أبرز المأكولات التي تساعد على مقاومته.
- لا تبدأ يومك (خلال السحور) بشرب المنبهات، كالشاي والقهوة والنسكافيه والبيبسي، اشرب بدلاً منها الماء أو العصير أو اللبن لتجنب نقص السوائل، لكن مع الانتباه الى عدم الإكثار من السوائل كون الكلية تفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها، لذا حاول أن تحتسي كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل.
- اشرب كمية كافية من الماء في فترة ما الفطور والسحور، تناول ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء بدرجة حرارة معتدلة.
- تجنّب شرب العصائر المحلاة، وخصوصاً اثناء السحور، لأنها تسحب السوائل من الخلايا والدم، فتزداد حاجة الجسم إلى الماء.
- تناول وجبة بسيطة قبل صلاة الفجر، فهذا يساعد على تأخير وجبة الإفطار لتعويد المعدة على بدء عملها في وقت متأخر، فلا تشعر بالجوع والعطش في وقت مبكر.
- تجنب تناول الطعام المحتوي على نسبة عالية من البهارات والتوابل، وأيضاً الطعام المالح والمخللات، خصوصاً عند السحور، لأنها تزيد من حاجة الجسم لكميات كبيرة من الماء.
- تناول الخضر والفواكه الطازجة عند السحور، فهي تحتوي على كميات كافية من الماء والألياف التي تخفّف من الإحساس بالعطش.
- تأخير السحور حتى يتمكن الصائم من مقاومة الشعور بالعطش، لا سيما في الأيام الأولى من الصوم.
- الإكثار من الشوربات والاقلال من تناول الحلويات، فالشوربات تُعدّ مصدراً غنياً بالماء والسوائل، أما الحلويات فتسبّب من العطش بسبب احتوائها على نسبة كبيرة من السكريات.
- احرص على تجنب درجات الحرارة العالية، وحاول أن ترتاح في أماكن مغلقة ومكيفة حتى لا تفقد كميات كبيرة من الماء بسبب التعرض لأشعة الشمس.
- أكثِر من الاستحمام بالماء الفاتر لتبريد الجسم، واستخدم الصابون للتخلص من زيوت الجسم التي قد تسدّ المسام العَرَقية.