نصائح ذهبية للاستفادة من “كحك العيد” وتجنّب أضراره

نصائح ذهبية للاستفادة من “كحك العيد” وتجنّب أضراره

لا يخلو الأن بيت من البيوت المصرية من “كحك العيد” بمختلف أشكاله وأنواعه ومواصفاته، وهو العادة التى درجت عليها البيوت المصرية قبل سنوات طويلة، ولكن هذه العادة المبهجة قد تسبّب بعض المشكلات الصحية للإنسان حال تناوله الكثير من “الكحك” فى أيام العيد التى لم تتأقلم فيها المعدة على النظام الغذائى العادى بعد، حيث إن نسبة الكوليسترول فى الدم ترتفع بتأثير الدهون والنشويات والسكريات التى يمتلئ بها “الكحك”، ومن ثم يصبح الأمر خطرًا على القلب وبعض الأعضاء الأخرى.
ولكن توجد بعض النصائح الصحية المهمة للاستفادة من “كحك العيد” وعدم الامتناع عن تناوله والابتهاج به، وفى الوقت نسفسه المساعدة على التخلص من أضراره – وذلك بحسب ما ذكر موقع “فوائد” المهتم بالشؤون الطبية والغذائية – ومن أهم هذه النصائح: ضرورة تناول مشروب الحلبة بصورة منتظمة خلال أيام العيد، لتجنب الآثار الضارة نتيجة تناول الكعك، ويعمل هذا المشروب على خفض مستوى السكر والكوليسترول وامتصاص الدهون من الجسم، إلى جانب دوره فى تحفيز الجهاز الهضمى ومساعدة الكبد على هضم الدهون.
وينصح الأطباء بعدم الإسراف فى تناول الكعك، بحيث لا يزيد حجم ما يتناوله الإنسان منه عن قطعتين فقط يوميًّا، فضلًا عن أهمية تناول الفاكهة والخضروات الطازجة لتقليل امتصاص الدهون، مثل البرتقال والجزر والبقوليات، ومن الممكن تناول أدوية إزالة وإذابة الدهون.
كما ينصح أخصائيّو التغذية، مرضى السكر وضغط الدم المرتفع، بعدم الإفراط فى تناول الكعك، لأن تناوله المفرط يؤدّى إلى ارتباك شديد فى الهضم وفى وظائف الجسم الحيوية ومنع الامتصاص الجيد، فكعكة واحدة تكفى فى اليوم لهذه الفئة، خاصة وأنها تعادل رغيفى خبز، وذلك لأن الكعكة الواحدة بها ‏200‏ سعر حرارى تقريبًا.

الرابط المختصر : http://review.topmaxtech.net/?p=18649

  • تمت قراءته 291 مرة
  • ثقافة

  • أخر تعديل :
تفاصيل المقالة